ندوة في جامعة جرش بعنوان " مخاطر المخدرات" - Jerash University

ندوة في جامعة جرش بعنوان " مخاطر المخدرات"

تحت رعاية رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور يوسف أبو العدوس نظمت عمادة شؤون الطلبة بالتعاون مع إدارة مكافحة المخدرات وبحضور العميد انور الطروانة مدير إدارةمكافحة المخدرات ندوة بعنوان " مخاطر المخدرات " حضرها مدير شرطة جرش ومدير شباب جرش وعدد من ممثلي المجتمع المحلي ورئيس مجلس الأمناء و عمداء الكليات واعضاء الهيئة التدريسية والإدارية في الجامعة. وأشاد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور يوسف أبو العدوس في كلمته بالجهود التي تبذلها مديرية الأمن العام من خلال إدارة مكافحة المخدرات ودورها المهم في تحصين المواطن من خلال برامج التوعية والتثقيف والإرشاد وتحدث عن اخطار آفة المخدرات واثرها على الفرد والمجتمع ومصير متعاطي المخدرات ومخاطر المخدرات التي بدورها تعمل على إتلاف خلايا الجهاز العصبي وجميع خلايا الجسم، إضافة إلى آثارها على جسم المتعاطي ومختلف الأمراض الناتجة عنها وأن أضرار المخدرات لا تؤثر بالشخص المتعاطي فحسب وإنما تمتد لتفتك بالأسرة والمجتمع ككل. وقد أكد العميد انور الطراونة خلال الندوة أن التفكك الأسري وضعف التربية والوازع الديني أهم أسباب تعاطي المخدرات. وإن جهاز الأمن العام يعمل من خلال خطط واستراتيجيات أمنية وضعت بنهج علمي متطور شامل لمكافحة الجريمة بكافة أشكالها وإلقاء القبض على مرتكبيها وتوديعهم للقضاء، مشيراً إلى أن إدارة مكافحة المخدرات تعمل بنهج تشاركي مع الاجهزة الأمنية لمنع وقوع تلك الجرائم بشكل عام وآفة المخدرات بشكل خاص. وأضاف أن التشارك مع كافة مؤسسات الدولة الرسمية وغير الرسمية لمحاربة آفة المخدرات على سلم الأولويات في العمل للقضاء على آفة المخدرات باعتبارها مشكلة مجتمعية لا يجب التغاضي عنها. وأكد أن تكثيف اللقاءات مع المؤسسات التعليمية من جامعات ومعاهد تدريبية ومدارس له الأثر الايجابي في الحد من انتشار آفة المخدرات والتوعية من أخطارها وطرق الوقاية منها، متطرقا لأهم أسباب الانزلاق لتعاطي المخدرات كالتفكك الأسري وسوء التربية وإهمال الأولاد وضعف الوازع الديني. وإن هناك مركزاً في مديرية الأمن العام مختصا ًبعلاج المدمنين على أنواع المخدرات كافة، حيث ان ميزات العلاج به تضمن السرية والمجانية في العلاج وعدم تسجيل قيد بحق المتعاطي في حال حضر من تلقاء نفسه للمركز. وبين أن مشكلة المخدرات لا تزال ضمن نطاق السيطرة، حيث أن الإدارة تعمل بنطاق شامل يعتمد على الضبط والمكافحة والتوعية وعلاج الإدمان، مشيرا إلى انه ومن خلال الأقسام المنتشرة في كافة محافظات المملكة والمعابر الحدودية المزودة بكوادر بشرية مؤهلة قادرة على التعامل مع تلك الآفة ومحاربتها ويتم إلقاء القبض على الأشخاص المتورطين بها وتوديعهم للقضاء. وأضاف الطراونة أن عدد المضبوطين من طلبة الجامعات والمدارس خارج أسوار هذه الصروح العلمية يعتبر بسيطاً مقارنة مع إجمالي عدد المضبوطين، لافتاً إلى أهمية تعزيز برامج التوعية والتثقيف والإرشاد لتحصين الطلبة ضد هذه الآفة المدمرة. وقال عميد شؤون الطلبة الدكتور عبدالمهدي الضمور "إن الجامعة دأبت على تنظيم اللقاءات والفعاليات التوعوية المجتمعة الهادفة الى تفعيل التعاون بين القطاعات والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية في توعية المجتمع والقيام بدورها التوعوي لنشر ثقافة الأمن والسلامة". واشتملت الندوة على عرض لمادة فيلمية تبين مخاطر الانزلاق لآفة المخدرات ومشاهد حقيقة لبعض حالات التعاطي ورافق الندوة معرض متنقل يشمل عرض لأنواع المخدرات ونشرات توعوية حول هذه الآفة .